لماذا تعتبر زراعة الشعر في اسطنبول 2019 هي الأفضل؟

بعد أن ظلت زراعة الشعر في اسطنبول حلما صعب المنال للآلاف حول العالم، غدت زراعة الشعر اليوم أمرا سهل المنال في تركيا لاسيما مع التقدم الطبي والتقني في مجال العمليات التجميلية. وبالحديث عن السياحة العلاجية نجد أن تركيا اليوم غدت إحدى الدول الرائدة وخصوصا في مجال زراعة الشعر برقم بلغ الـ مائة ألف سائح لغرض زراعة الشعر في العام 2016. فبجانب موقعها الجغرافي المتميز وطبيعتها الخلابة نجد أن تركيا قد نجحت نجاحا منقطع النظر في توفير الجودة الطبية وبأسعار تنافسية وفي متناول الجميع. فما هي زراعة الشعر وما هي التقنيات الأفضل لإجرائها في تركيا؟

ماهي زراعة الشعر في اسطنبول ؟

باختصار. زراعة الشعر هي عملية تجميلية ابتدأ تطويرها في الخمسينات من القرن المنصرم، يتم تنفيذها تحت تأثير التخدير الموضعي، تستغرق عادة 5-8 ساعات لتنفيذها وتتضمن نقل بصيلات الشعر من المناطق المقاومة للصلع في فروة الرأس (المنطقة المانحة) وزراعتها في المناطق المصابة بالصلع (المنطقة المستقبلة). كما تتميز زراعة الشعر في أنها لا تتطلب البقاء في المستشفى بعد الانتهاء منها بل أن المقبلون على زراعة الشعر في تركيا عادة ما يكن بإمكانهم المغادرة بعد أربعة أيام فقط من انتهاء العملية.

زراعة الشعر في اسطنبول

قد يتساءل البعض عن أهم الأسباب التي يعول إليها النجاح التركي في مجال السياحة الطبية عموماً وزراعة الشعر خصوصاً والإجابة على ذلك تكمن باختصار في أن تركيا نجحت وبشكل كبير في مالم تنجح فيه الكثير من الدول الأوروبية والولايات المتحدة أيضا وهو توفير الجودة مع السعر المناسب . فالمستشفيات والعيادات التركية اليوم تتصدر المراكز الأولى عالميا من ناحية الخدمات الطبية وبأسعار منافسة. بالإضافة إلى الموقع الجغرافي حيث أن تركيا تبعد فقط بضع ساعات من معظم الدول الأوروبية وكذلك الأسيوية والأفريقية. أضف إلى ذلك الطبيعة الخلابة والحضارة العريقة لتركيا المتمثلة في مناظرها الطبيعية ومعالمها الأثرية فبحسب آخر إحصائية لمنظمة السياحة العالمية في عام 2015م فإن تركيا تصدرت المركز السادس عالميا بمجمل 40 مليون سائح وسائحة منهم 5 ملايين زاروا تركيا لغرض السياحة العلاجية.

وفيما يلي سنعرض أهم الأسباب وراء التفوق التركي في مجال زراعة الشعر:

  • الكفاءة الطبية
  • التجهيزات العالية والتكنولوجيا المتقدمة
  • النتائج المبهرة
  • الموقع الجغرافي والبيئة السياحية
  • الاسعار التنافسية

تكلفة زراعة الشعر في اسطنبول :

قبل البدء بالحديث عن تكلفة زراعة الشعر في تركيا يجب أن تعلم عزيزي القارئ أن عملية زراعة الشعر في جميع الدول تعتبر مكلفة نوعا ما في نهاية المطاف ولكن كما أسلفنا سابقا فإن الأسعار التي تقدمها مشافي و عيادات زراعة الشعر في تركيا تعتبر هي الأفضل والأوفر. كما يجب الإشارة إلى أن أسعار العملية تختلف بحسب عدة أمور مثل درجة الصلع، وعدد بصيلات الشعر اللازمة، والتقنية المستخدمة وكذلك سياسة العيادة والطبيب المنفذ. هذا ويحدد الطبيب عدد البصيلات الضرورية بناء على درجة الصلع. ولكن حذاري من ان تقع في فخ بعض المراكز او العيادات التجارية و الغير مصرحة من قبل وزارة الصحة، فلا يغرك السعر الرخيص وبذلك تتجاهل اهم الامور مثل نجاح او فشل العملية، النتائج النهائية والجودة العالية، المظهر الطبيعي الجذاب، الطاقم الطبي المحترف والطبيب المتخصص والذي يمتلك مهارة عالية لضمان اعطائك افضل النتائج التي تفوق توقعاتك، وايضا التعقيم ومعايير النظافة.

 

فالاسعار المخفضة قد تكون مغرية و محفزة لكن لا تنسى ان صحتك والنتائج التي ستتحصل عليها مدى العمر هي الاهم.

ماهي الظروف التي تحول بينك وبين زراعة الشعر؟

بطبيعة الحال، هناك العديد من الأشياء التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل الشروع في إجراء العملية. فالعمر والحالة الصحية كلاهما مهمان في تحديد ما إذا كان بإمكانك إجراء العملية أم لا، حيث وأنه لن يكن بمقدورك إجرائها إذا ماكنت تحت سن الـ 19 عام أو كنت تعاني من بعض المشاكل الصحية مثل:

  • أمراض القلب
  • اضطرابات ضغط الدم.
  • السكري
  • التهاب الكبد الوبائي.
  • الفشل الكلوي
  • إذا كنت لا تمتلك شعرا كافيا في فروة الرأس (المنطقة المانحة).

 

ويجب التنويه هنا على أهمية مشاركة كافة هذه التفاصيل مع الطبيب قبل العملية حتى يتسنى للطبيب اتخاذ القرار المناسب فيما إذا كان بإمكانك اجراء العملية أم لا.

 

افضل تقنية لزراعة الشعر بالاقتطاف FUE :

تعتبر تقنية الإقتطاف FUE آخر ما توصل له العلم الحديث في توظيف التكنولوجيا في مجال زراعة الشعر حيث يتمثل ذلك التوظيف الدقيق في اقتطاف بصيلات الشعر واحدة تلو الأخرى من المنطقة المانحة باستخدام معدات صنعت خصيصا لهذا الغرض ومن ثم زراعتها بدقة واحترافية عالية في المنطقة المستقبلة. ويتسم الجهاز المستخدم في هذه العملية بأنه جهاز روبوتي يسمى بالمايكرو موتور ذو رؤوس صغيرة لاتتجاوز قطرها الـ 0.8 ملليمتر حيث يتم بواسطته اقتطاف البصيلة المطلوبة بدقة بعد عزلها عن نظيراتها. يتم بعد ذلك عمل شقوق صغيرة جدا بواسطة اخصائي زراعة الشعر في المنطقة المستهدفة بحيث تتماشى تلك الشقوق مع اتجاه نمو الشعر المقتطف وزاوية الشعر الأصلي. وفي هذه الاثناء، يتم الاحتفاظ بالبصيلات المقتطفة في محلول مغذي خاص حتى مرحلة الزراعة. والآن، البصيلات المقتطفة على استعداد ليتم زراعتها إلى المنطقة المستقبلة التي تعاني من الصلع باستخدام أداة تشبه الملقط.

زراعة الشعر في اسطنبول

 ماهي العوامل التي تجعل تقنية الإقتطاف هي الأفضل؟

هناك العديد من العوامل التي تجعل تقنية الإقتطاف هي الأفضل لاسيما عند مقارنتها بطريقة الشريحة التقليدية (FUT). ومن تلك العوامل:

  • قصر فترة التعافي بعد العملية: حيث أنه بإمكانك العودة إلى ممارسة حياتك الطبيعية بعد العملية ببضعة أيام فقط لاتتجاوز الأسبوع وهي الفترة اللازمة لأعراض العملية أن تختفي كالتورمات الطفيفة واحمرار الجلد.
  • تقنية الإقتطاف لا يصاحبها أي ألم يذكر: حيث يصف الأشخاص الذين خاضوا تجربة زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف بأنها غير مريحة نوعا ما ولكن غير مؤلمة على الإطلاق. بعكس تقنية الشريحة التقليدية والتي يصاحبها الكثير من الألم.
  • نسبة الندوب الناتجة : وهي أبرز ما يميز هذه التقنية عن نظيراتها حيث أنه بانتهاء العملية لا يبقى أي أثر لأي نتوءات أو ندوب وهذا يعتمد بشكل كبير على احترافية والاساليب الفنية المستخدمة للاقتطاف من قبل الطاقم الطبي، بعكس التقنيات التقليدية التي يصاحبها الكثير من الآثار الجراحية.
  • المنظر الطبيعي وكثافة الشعر المزروع: حيث توفر تقنية الإقتطاف المنظر الطبيعي والكثافة المتوقعة للشعر بحيث ينمو بنفس خصائص الشعر المقتطف.

هل هناك أعراض جانبية مصاحبة لتقنية الإقتطاف؟

بطبيعة الحال، تأتي زراعة الشعر مصاحبة لبعض الأعراض الجانبية ولكن تلك الأعراض تتسم بكونها طفيفة وتختفي تدريجيا في الأيام القلائل الأولى ولا تمثل أي خطورة على حالة الشخص الصحية أو نتائج العملية. ومن تلك الأعراض الطفيفة:

  • نزيف طفيف
  • الإلتهابات.
  • بعض التورمات الطفيفة حول العين.
  • ظهور بعض النتوء في منطقة زراعة الشعر.
  • تقشر طفيف للجلد مع الشعور برغبة للحكة في المنطقة المانحة والمستقبلة.
  • انخفاض الإحساس في المناطق المستقبلة بعد العملية بسبب تأثير التخدير الموضعي.
  • السقوط المفاجئ للشعر المزروع ضمن مرحلة “الصدمة” التي تلي العملية. وهي المرحلة التي تعتبر طبيعية

وتسبق مرحلة النمو حيث يعود الشعر بعدها للنمو بصورة طبيعية مدى الحياة.

نصائح وتعليمات:

  • يجب الحفاظ على سلامة المنطقة المزروعة خلال اول اسبوعين بتجنب فرك المنطقة المزروعة أو انتزاع الشعر منها
  • تجنب التدخين بأنواعه والمشروبات الكحولية تماما قبل وبعد العملية لمدة لا تقل عن الاسبوع، حيث انها تعيق الدورة الدموية من تغذية المنطقة المزروعة كما انها قد نؤدي للنزيف.
  • التوقف عن تناول بعض العلاجات المسيلة للدم مثل الاسبرين اسبوع قبل العملية، ايضا يجب عدم تناول الفيتامينات اسبوع قبل العملية
  • في حال كنت ممن يستخدمون المينوكسيديل او اي علاج مشابه لايقاف تساقط الشعر يجب تركه لمدةاسبوعين قبل العملية.
  • تجنب التمارين الرياضية المجهدة خلال الاسبوعين الاولى بعد العملية.
  • تجنب أشعة الشمس الحارقة والمباشرة خلال الشهر الاول بعد العملية.
  • تجنب لبس القبعات او تغطية المنطقة المزروعة لمدة اسبوعين.
  • عدم استخدام صبغات الشعر وعدم حلاقة الشعر لمدة شهر على الاقل.
  • أحيانا قد تظهر بعض التورمات الطفيفة في المنطقة الأمامية للرأس ولتجنب ذلك ينصح في الأربعة الأيام الأولى بالنوم في وضع مائل مع وضع عدة وسائد تحت منطقة أعلى الظهر والعنق.
  • وأخيرا تذكر أن تستشير الطبيب في حال حدوث مضاعفات او بعض الالام الطفيفة.

اترك تعليقاً